المحور: دور "منشآت" في الابتكار
بیئة الابتكار والمبتكرین

يتنامى الوعي العالمي مدركًا أهمية الاستثمار في العقول، فالعقل البشري الذي يختزن كنوزًا مغمورة من الإبداع أصبح اليوم محط الأنظار والاهتمام، وهدفًا تُساهم الدول والمنشآت لتنميته وتطويره وتَبَنّي ابتكاراته.

وتوجّه العالم اليوم إلى استقطاب الأفكار الإبداعية حتى من خارج حدود المؤسسات، فقد تبنت العديد منها منهج مشاركة الجمهور، والأخذ بمرئياتهم والاستفادة من أفكارهم، وقفزت المؤسسات المُتبنيّة لهذا الفكر قفزةً نوعية في عالم الحلول والابتكارات، فالشركة التي تواجه مشكلة في انخفاض المبيعات قد ترجع إلى الخبراء والمؤثرين في مجال التسويق للوصول إلى الحلول التي تزيد من الابتكار في إنتاج الشركة، وبالتالي زيادة وارتفاع قيمة المبيعات.

وتماشيًا مع أهداف رؤية المملكة 2030 التي اهتمت بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة كأحد محركات النمو الاقتصادي، ودوره في زيادة الناتج المحلي، انطلقت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" لتواكب ركب الإبداع، عبر إطلاق مبادراتٍ متنوعة تهدف إلى تنمية الأفكار، وتعزيز جانب الابتكار، ودعمه في شتى مراحله، ابتداءً من رعاية الابتكار في مرحلة الطفولة عبر برنامج "الصانع الصغير"، وحتى مراحل الجامعة من خلال مبادرة "الشركات الناشئة الجامعية".

وكحلقة وصل بين المبتكرين والقطاعات المختلفة وأصحاب القرار، أطلقت "منشآت" منصة "فكرة" بهدف تحويل الأفكار إلى مشاريع وطنية مستدامة. ولنقل التجربة العالمية وتحقيق الاستفادة القصوى منها، أسّست "منشآت" مراكز للابتكار بالتعاون مع أبرز الشركات في هذا المجال. ولتمكين علوم البيانات والذكاء الاصطناعي لرواد الأعمال والمنشآت أُنشئ مركز "ذكاء" كوجهة متخصصة لتمكين الابتكارات والحلول في مجال التقنية.

وفي مجال الصحة تعاونت "منشآت" مع وزارة الصحة لإطلاق أول مُسرّعة أعمال صحية تهدف إلى تشجيع ودعم ريادة الأعمال والابتكار في المجال الصحي، بالإضافة إلى العديد من المؤتمرات والحملات والبرامج واتفاقيات التعاون المشترك بين "منشآت" وإمارات المناطق.

وتحفيزًا لبيئة الابتكار ودعم المبتكرين، أولت "منشآت" أهميةً لتكريم النجاحات وإبرازها محليًا وعالميًا، من خلال معرض وجائزة "ابتكر" المُقام سنويًا.

 

يعكس لنا كل هذا التنوع الشامل رؤيةً واعدة، ووعيًا عميقًا لأهمية الابتكار ودوره في تنمية المجتمع، وخلق الحلول والفرص، وتحويل الأفكار إلى مشاريع ريادية تصنع الفرق.

 

 

المراجع:

-      موقع مركز ذكاء

-      موقع منشآت

-      منصة أوان

 

تم التسجيل كـ: تسجيل خروج